Simple Thoughts - خدوني على قد عقلاتي

يخفون مشاعرهم وحزنهم ليلبسوا الأقنعة الإجتماعية والبسمة المزيّفة

روي جورج حرب – موقع وارلد ستارز ماغ

كلّ مرة أدخل فيها إلى استديو لتسجيل مقابلة، أتأمّل وأفكّر، لا في مضمون المقابلة، بل في الحياة وأسرارها

تَرى من عليهم الأضواء مبتسمين، فرحين، تملأ الحياة أصواتهم، يستقبلون ضيوفهم بالترحاب، وبمسافة بعيدة وجليد أحياناً، وكأنــّهم اعتادوا على هذه المهنة، يخفون فيها مشاعرهم، ألمهم، وربما حزنهم، ليلبسوا الأقنعة الإجتماعية، والبسمة المزيّفة

تتأمــّل الديكور، فحيث الكاميرا، تكون الأضواء، وعلى بعد سنتمرات قليلة من عين الكاميرا يكون النقيض، إنــّه الأسود الداكن، والسكون القاتل … إنــّها الحياة … المسرحية الكبرى

كم مرّة نصطنع بسمة، وفي القلب غصّة؟

كم مرة نتكلّم ونثرثر ونضحك لنخفي ألماً؟

كم مرة يحيط بنا الموت ونحن في عين الحياة أحياء؟

وكم مرة نتخطى السواد لنزيّن وحدتنا بأشخاص وألوان ومعارف واجتماعيّات … وعندما تـُسدل الستارة نعود إلى وحدتنا، ونتنقل يومياً بين موت وحياة، في فصول مسرحيّة لا تنتهي حتى بعد إعلان النهاية

فكرو معي
خدوني على قد عقلاتي

Load More

Leave a Comment