Interviews With Stars - مقابلات مع النجوم

ماذا قال الممثل والمطرب رجا بدر عن الفضائيات والشركات الإنتاج ؟

ستايسي أفيديكيان أرابيان – رئيسة التحرير
موقع وارلد ستارز ماغ

رجا بدر، ممثل ومطرب لبناني، من أجمل الأصوات اللبنانية التي طبعت في أذهان الناس في فترة السبعينات وبداية الثمانينات

من منّا لا يتذكر دور “نعمان” في مسرحية “ميس الريم”؟ ودور “صالح” في مسرحية “بترا”؟ ودور “صبحي” في مسرحية “لولو”، إلى أدواره الأخرى في “الشخص”، “ساعة وغنّية”، “من يوم ليوم”، “بنت السلطان” وغيرها .. أما أغانيه “جايي جايي عندي حكاية”، “لاقيناكي”، “تفتا هندي”، “عَ بوردانا”، “لخوالك”، “يا بلادي رجعنا نغني”، “رفّ الحمام” وغيرها .. فلا تزال في البال ونرندحها كل ما زارنا الحنين

مشوار الفنان المخضرم والمميز صاحب التاريخ العريق رجا بدر بدأ من “استوديو الفن” في عام ١۹٧٣ ليشق طريقه الفني مع أكبر أسماء لبنان ويقدم للجمهور مجموعة من الأعمال لا زالت في وجدانه حتى اليوم

سنوات طويلة مضت على غيابه بعد مجموعة من الأعمال التي خلدت اسمه كأحد أجمل أصوات لبنان في السبعينات وعمل فيها مع أكبر مجموعة فنية في وقتها وهي مجموعة الأخوين رحباني

كان بدر يملك صالوناً لتصفيف الشعر، وكان يتردد على صالونه العديد من الفنانين والسياسيين، وفي عام ١۹٧٢ كان الممثل الكوميدي نجيب حنكش يصفف شعره عنده وطلب منه أن يتجه لفندق “بارك أوتيل” في شتورا ليقوم بتصفيف الشعر للموسيقار المصري محمد عبد الوهاب، وأخبره أنه يملك صوتاً جميلاً وغنى له “ليلة الوداع”، ثم “كل أما بشوفك”، وكان عبد الوهاب لحنها للشحرورة صباح قبلها بثلاثة أشهر، وأعجب بصوته الموسيقار واتصل بالمخرج سيمون أسمر وطلب منه أن يهتم بـ رجا بدر

ابتعد عن الساحة الفنية اللبنانية عام ١۹٨۹ وهاجر إلى كندا عام ١۹۹٠ ولكنه سافر إلى لبنان من كم سنة لكي يقدم لجمهورة أعمال غنائية

كان مع الفنان والمطرب رجا بدر حوار خاص وشيّق من خلال حديث هاتفي، ونعرض لكم مقابلة صوتية يتحدث فيها عن أعماله الفنية وأخبار أخرى، ونتمنى له كل النجاح والتوفيق

Load More

Leave a Comment