Latest News - آخر الأخبار

الحصاد الفني في ٢٠١٧ | عام الألبومات و نجاحات بالجملة

يُلملم عام ٢٠١٧ ذيول أيّامه الأخيرة حاملاً معه نجاحات مميزة شهدتها الساحة الفنية اللبنانية على أكثر من صعيد، ولكنه يحمل معه أيضاً خيبات جمّة سواء على مستوى الإصدارات الغنائية أو الفضائح الكبرى التي تحوّل بعضها إلى قضايا رأي عام أثارت جدلاً واسعاً لم تنتهِ فصوله على رغم مُشارفة العام نفسه على النهاية.

ما هي أبرز أحداث العام ٢٠١٧ الفنية؟ نستعرضها في هذا التقرير.

بعد ٧ سنوات على ألبومها الأخير “إيه في أمل” من توقيع الفنان العبقري زياد الرحباني، عادت السيّدة فيروز إلى ساحة الإصدارات الغنائية بألبوم جديد حمل عنوان “ببالي”، فكانت عودتها بحدّ ذاتها هي الحدث الفني الأبرز لعام ٢٠١٧ لأنها فيروز ولأنّ صوتها ومسيرتها الأسطورية في تاريخ الفن اللبناني والعربي لا ينافسهما شيء، ولكن هذه العودة التي جاءت على جناح ألحان عالمية بتوزيع جديد وبكلمات معرّبة عن روائع الكلاسيكيات الغربية، نالت أصداء متفاوتة جداً بين الجمهور والنقّاد على حدّ سواء، في جدل ملأت غيومه الساحة الفنية طويلاً، ولكنها مهما اسوَدّت لا يمكن أن تغطّي شمس فيروز أو تخفّف من حرارة صوتها ودفئه.

أمّا على صعيد نجوم الغناء الشباب، فعاد النجم اللبناني وائل كفوري بدوره إلى ساحة الألبومات الغنائية ووقّع اسمه على ألبوم جديد حمل الحرف الأوّل من اسمه W وتضمّن ۹ أغنيات منوّعة، عرف معظمها نجاحاً كبيراً، مثل: “كذابين”، “صرنا صلح”، “هلق تا فقتي” … في مقابل أغنيات أخرى لم تحمل روحاً جديدة تميّزها عن أغنيات وائل الرومانسية المعروفة، ولم تستطع أن تتفوّق على نجاحات الماضي وإن كانت تلتزم دوماً معاييره الفنية العالية.

وبدوره، أطلّ ريّس الأغنية اللبنانية ملحم زين على الجمهور اللبناني والعربي بألبوم “الجرح اللي بعدو” محققاً نجاحاً مدوّياً في أغنية “ضلّي اضحكي” تحديداً، التي حصدت أكثر من ٢٣ مليون نسبة استماع على موقع “يوتيوب”، وذلك قبل تصويرها بفيديو كليب.

النجمة اللبنانية يارا طرحت بدورها ألبوم “معذّبني الهوا”، وهو ألبومها الخامس وتضمّن ۹ أغنيات مصرية ولبنانية. وعلى رغم نجاح أغنية الألبوم إلّا أنّ أصداء الألبوم ككل بقيت محصورة جداً على الساحة المحلية مقارنةً بسواه من الإصدارات.

الفنان الفلسطيني نجم “أراب آيدول” محمد عساف أطلق بدوره ألبومه الجديد “ما وحشناك”، والذي ضَمّ ١٠ أغنيات متنوّعة في الانماط الموسيقية واللهجات.

وشهد هذا العام أيضاً ولادة ألبوم نانسي عجرم التاسع “حاسّة بيك”، متضمّناً ١٤ أغنية برزت من بينها أغنية الألبوم التي صوّرتها بطريقة سينمائية مميزة تحت إدارة المخرجة ليلى كنعان.

فارس الغناء العربي عاصي الحلاني قدّم بدوره ألبوم “حبيب القلب” متضمّناً ١٢ أغينة منوّعة.

كما كان للنجمة اللبنانية نوال الزغبي نشاط فني لافت خلال العام، مع إطلاقها ۵ أغنيات جديدة حققت نجاحاً لافتاً، وهي: “بحبّو كتير”، “تولّع”، “الناس العزاز” بالإضافة إلى أغنية “كاراميل” لتختتم عامها بأغنية “بالقلب”، وقد حققت حضوراً قوياً هذا العام ربما لم يُنغّصه سوى الجدل الذي تناول أغنية “بحبّو كتير” حول حقوق الملكية الفكرية لكلمات الأغنية.

النجم اللبناني الشاب جوزيف عطية أنهى بدوره سنته مع ألبوم جديد بعنوان “الأغاني اللي عملتا إلك”، وقدّم مجموعة كبيرة من الأغنيات المنوّعة في أنماطها الموسيقية محققاً نجاحاً لافتاً في أغنية “إلّا إنتَ” التي حصدت وحدها أكثر من ١٠ ملاين مشاهدة على “يوتيوب”.

بدورها، أطلقت شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم ألبومها الجديد بعنوان “منّي إلك”، وأهدَته إلى روح شقيقها الراحل ورفيق مشوارها نقولا.

والنجمة اللبنانية باسكال مشعلاني عادت بدورها بألبوم جديد بعنوان “حبّي مش حكي”، وصوّرت منه أغنية “ما بتفرق معي”.

ودخلت النجمة السورية أصالة نصري أيضاً سوق الألبومات هذا العام بألبوم “مهتمة بالتفاصيل”، وهو يتضمّن ١٢ أغنية متنوّعة.

أما النجمة اللبنانية هبة طوجي فقدّمت خلال العام ألبومها الغنائي المتكامل “هبة طوجي ٣٠” الذي تضمّن ٣٠ أغنية منوّعة، واختتمت سنتها بألبوم ميلادي بعنوان “هللويا” مُسجّلة تعاونين إنتاجيين وموسيقيين مع المؤلف الموسيقي اللبناني أسامة الرحباني.

وعلى رغم عدم إصدارها ألبوماً متكاملاً، إلّا أنّ النجمة اللبنانية إليسا استطاعت ان تحقق خرقاً قوياً من خلال الأغنية المصوّرة “عكس اللي شايفينها”، التي قدّمت من خلالها المخرجة أنجي الجمّال قصّة الراقصة اللبنانية الراحلة داني بسترتس بطريقة تركت أثراً كبيراً لدى الجمهور اللبناني، ليعد شريط الجمّال أحد أقوى الفيديوكليبات التي شهدها العام.

Load More

Leave a Comment